ليلة الدخله

يعتقد العديد من الناس ان ليلة الدخلة يجب ان تكون فورا بعد عودة العروسين من قاعة العرس،

 


ولكن هذا اعتقاد خاطئ

حيث ان هذا يعتمد على الراحة النفسية و الجسدية لهما؛

 


حيث ينصح المختصون بان يقوم كلا الزوجين بالمداعبات

وان يخلدا الى النوم بالكلام الجميل،

 


والحركات اللطيفه،

 


والمداعبه،

 


والقبل المثيرة التي تحرك شهوتهما كى يكسبا

راحة نفسية قبل قيامهما بالاتصال الجنسي،

 


وبعد هذي الخطوة تبدا عملية الايلاج الاولي ببطء شديد حتي لا يكن هنالك الم،

وعلي الزوج ان يصبح حذرا و ان لا يسرع كى لا تصاب الفتاة بنزيف داخلى يؤثر على حياتها،

وتتم هذي العملية عن طريق ادخال الزوج قضيبة بفرج زوجتة حتي يزيل غشاء البكاره،

واذا ادرك الزوج ان قضيبة كبير مقارنة بفرج زوجتة لا باس من الاستعانة ببعض المراهم او زيت الزيتون كى يصبح الايلاج يسيرا.

اروع طرق ليلة الدخله

  • ان تنام الزوجة على ظهرها،

     


    وان ترفع ساقيها الى الاعلى،

     


    وبعد هذا تبدا مهمة الرجل بان يقوم بايلاج قضيبة ففرجها ببطء.
  • ان ينام الرجل على ظهره،

     


    ويقوم بابراز قضيبه،

     


    ثم على الزوجة ان تقوم بايلاج قضيب الزوج ففرجها ببطء شديد دون الم.

ملاحظات مهمه

  • ليس من المفترض ان يفض غشاء البكارة من اول مضاجعه؛

     


    فمن المحتمل ان يصبح غشاء البكارة مطاطيا،
  • وذلك يستغرق ساعات و ايام كى يتمكن الزوج من فضة بشكل كامل،

     


    وعلي الرجل ان يهدئ زوجتة و يطمئنها بعد هذا لانها ستشعر بالحزن نتيجة فقدانها لاغلى ما تملك.
  • علي الزوجين ان يحذرا من اقامة العلاقة الجنسية المضاجعه مرة ثانية =فالليلة نفسها؛

     


    لان هذا يؤثر بشكل سلبى على المراه.
  • تعد مرحلة الاسترخاء احدث مرحلة ربما يصل اليها الزوجان بعد الجماع؛

     


    حيث انهما و صلا الى نشوتهما الكامله،
  • ويشعران بهذه المرحلة بالتعب،

     


    ويصبح الخمول ظاهرا عند الرجل،

     


    وفى هذي المرحلة يجب الا يهمل الرجل زوجته،

     


    وان يسمعها الكلام الرائع الرقيق.

ملخص

يسمع العديد من الناس عن ليلة الدخلة دون ان يدركوا المعني الحقيقي لهذه الليلة و ما يحدث فيها،

ويمكن تعريف هذي الليلة بانها اول لقاء اتصال جنسي يحدث بين الزوجين حسب الشريعة الاسلاميه،

وتكون الزوجة قبل ذلك الاتصال عذراء لم يمسسها رجل،

 


وعلي زوجها ان يقوم بفض غشاء بكارتها ببطء

شديد عن طريق مداعبتة لها و تقبيلها و اثارتها جنسيا و تهدئة اعصابها،

 


وبعد ان يشعر الزوج بان زوجتة اصبحت مهياة للاتصال الجنسي،

عليه ان يجعلها تنام على ظهرها بعدها يقوم بفتح قدميها و رفعهما الى اعلى،

 


ليولج قضيبة بكل هدوء و روية ففرجها ليفض غشاء البكارة عندها،

 


او ان ينام الرجل على ظهره،

ويقوم بابراز قضيبه،

 


ثم على الزوجة ان تقوم بايلاج قضيب الزوج ففرجها ببطء شديد دون الم.

ونشير الى انه ليس من الضروري ان يفض غشاء البكارة من اول يوم،

 


فقد يحتاج الى بضعة ايام او عدة ممارسات جنسية بين الزوجين

وذلك لان الغشاء ربما يصبح نوعة مطاطيا،

وليس كما يعتقد البعض بان الزوجة فهذه الحالة تكون ربما قامت بمجامعة رجل بكيفية جنسية من قبل

وننصح الزوج بعد فض غشاء البكارة ان يترك زوجتة كى تاخذ حماما لتهدئة اعصابها،

 


وان لا يكرر الاتصال الجنسي

معها فالليلة نفسها بل عليه ان يتركها لليلة ثانية =كى لا يسبب ضررا و نزيفا عندها.